أعمدة الرأي

العشق الأزرق/ النور أحمد اورتيقا / قمة التوااااضع..!!

* قدم الهلال والمريخ مباراة للنسيان في غمة أمس الأول بعد أن تباري الفريقين في العك الكروي الذي يشبه رياضتنا في كل شئ، وطريقة إدارتها من قمة الهرم الرياضي في السودان الي أصغر مؤسسة فيها، حيث لم يفلح الفريقين في تقديم مستوي يلبي طموحات واشواق جماهير العملاقين التي حضرت منذ وقت مبكر للاستمتاع بمباراة في كرة القدم ولكنها وجدت مباراة في المصارعة الحرة أو الكاراتيه أو ما شابه ذلك، وتلك الجماهير التي اصابتها التخمة وحد الاشباع الكروي بعد مشاهدة مباريات كأس العالم الأخيرة بقطر ولكنها أبت نفسها إلا أن تلوث بصرها مرة أخري بدافورينا السوداني الذي نمارس فيه كل شئ خلاف جماليات كرة القدم الحقيقية.

* قدم الهلال مباراة متوسطة الأداء الفني الذي لا يرتقي لفريق تنتظره مباريات من العيار الثقيل أمام الأهلي المصري وصن داونز الجنوب أفريقي، والسبب في ذلك مجاراة فريق المريخ في اللعب العشوائي والإكثار من الإرسال الطويل وغياب الكرة الممرحلة والبناء من الخلف والملاحظ لفريق الهلال تأثره بغياب لاعب المحور الإيفواري كلاود سينغوني هذا اللاعب كان يمثل رمانة وسط الهلال بتنظيم اللعب والخروج بالكرة بطريقة سليمة لما يتميز به من أسلوب سلس بعيداً عن تعقيد الكرة.

* خط دفاع الهلال لم يتعرض لاختبار حقيقي وكان ابوعشرين ضيف شرف المباراة بإستثناء رأسية الجزولي فقط، ورغم الغياب الطويل لمتوسط الدفاع الطيب عبد الرازق الا انه قدم مباراة كبيرة واستطاع السيطرة على مهاجم المريخ الجزولي نوح يبدو أن الطيب مدافع يجيد دور الرقابة اللصيقه علي المهاجم مثلما فعلها مع مهاجم الشباب التنزاني فيستون مايلي كالالا، وكذلك قدم محمد إرنق مباراة جيدة رغم الغياب أيضاً، يبدو أن مدرب الهلال فلوران ايبينغي غير مقتنع بالمحترفين بانغا وفيكتور وهما الأكثر جاهزية من الثنائي الوطني.

* أطراف الهلال موفق صديق والغاني إبراهيم ايمورو قدما مباراة كبيرة جداً خاصة موفق صديق الذي اعتبره نجم المباراة الأول حيث أجاد أداء الدور الدفاعي والهجومي بإمتياز علي الرواق الأيمن وصنع العديد من الفرص والعكسيات المتقنة التي لم تجد التعامل الأمثل من المهاجمين، ايمورو اكتفي بدوره الدفاعي في الشوط الأول بتعليمات من فلوران الذي كان يهاجم عن طريق موفق في الظهير الأيمن لكن تحرر ايمورو في الشوط الثاني وقدام أداء جيد في الشق الهجومي، تبقي هنالك مشكلة كبيرة في الهلال لأن اسلوب هذا الثنائي في الأطراف والعمل الهجومي المميز من جانبهما يحتاج إلي مهاجم صندوق محطة بارع في العاب الهواء ويجيد الضربات الرأسية بإتقان وهو ما يفتقده الهلال حالياً لأن الغربال لا يصلح لأداء هذه المهمة لأنه يعتمد علي فتح المساحات في الدفاع والتحرك القطري ويفتقد كل الكرات المشتركة العالية لذلك علي الهلال البحث عن مهاجم سوبر في التسجيلات القادمة محطة ولكن ليس مثل إبراهيما يحتاج الهلال الي مهاجم قووي البنية طويل القامة يجيد استخدام الراس والتصويب بكلتا القدمين.

* قدم فريق المريخ أداء ضعيف فنياً لم يرتقي لمباريات المريخ الأخيرة التي خاضها أمام الهلال ودخل للمباراة مرعوبا من الهلال ودخل للخروج بالتعادل ومنذ بداية المباراة وضح اسلوب المريخ في تأخير اللعب وكثرة المخالفات والاحتجاج علي قرارات التحكيم لتعطيل اللعب، وكان له ما أراد باللعب العشوائي واستفزاز الهلال للعب بهذا الأسلوب الذي نجحوا فيه بدرجة الامتياز، لم يظهر من المريخ لاعبين بمستوى جيد بإستثناء حارس المرمى محمد المصطفى الذي أنقذ فريقه من هدفين محققين خاصة في بداية المباراة من لامين جارجو لأنها لو دخلت المرمى كانت ستغير مجريات المباراة بأكملها، وهنالك أيضاً عمار طيفور قدم مستوى رائع والتاج يعقوب صاحب المجهود البدني الوفير في خط الوسط.

* خط وسط الهلال ظهر فيه بصورة جيدة صلاح عادل الذي يقدم في مستويات كبيرة جداً منذ بداية الموسم والي جواره والي الدين بوغبا أيضاً أدي بصورة جيدة، وكان ثالثهم عبدول اجاجون اسوء لاعبي الهلال في هذه المباراة حيث لم يقدم المستوي المطلوب وكان النشاذ الوحيد في خط الوسط لو ارتفع قليلاً لمستوى صلاح وبوغبا كان سيغير من شكل الهلال خاصة في الربط مع المهاجمين الذي افتقده الهلال في هذه المباراة ولا ادري لماذا غاب عبد الرؤوف عن المشاركة في الحصة الثانية.

* خط هجوم الهلال أضعف خطوط الهلال في هذه المباراة لم يظهر بالمستوى المطلوب بإستثناء الموهوب لامين جارجو الذي مارس هوايته المحببة في التلاعب بالمدافعيين وعانده الحظ وبراعة حارس المرمي من خطف هدف مبكر، لامين جارجو موهبة كروية كبيرة تستحق الرعاية والاهتمام من جانب الهلال وتحصين عقده من ااي ثغرات تسمح برحيل الاعب عن الهلال لأنه منجم ذهب.

*الثنائي الغربال والكونغولي مكابي ليليبو لم يقدما المستوي المنتظر منهما واستسلم الغربال للرقابة اللصيقة المفروضة عليه وغياب الدعم والمساندة والتمويل من اجاجون في خط الوسط، الغربال لاعب مساحات وأفضل من يلعب علي الهجمة المرتدة مع ياسر مزمل لأنه جيد في التمركز، ليليبو منذ فترة أصبح لا يقدم في مستوي فني عالي علي عكس انطلاقته القوية في البطولة الأفريقية والاسابيع الأولي في الدوري الممتاز كانت تعول عليه جماهير الهلال كثيراً في حسم القمة لما يمتلكه من إمكانيات فنية عالية لكن يحتاج الي توظيفها لمصلحة المجموعة حتي تظهر جل إمكانياته الهجومية.

* مدرب الهلال فلوران ايبينغي تعامل بصورة جيدة في أول مباراة قمة له واحترم المريخ لكنه لا زال في مرحلة تكوين الأفكار لرسم الاستراتيجية للمشوار الأفريقي يبدو أن فلوران يفكر في المعترك الأفريقي كثيراً ويشغل باله لكن عليه الإهتمام أيضاً بالدوري الممتاز لأنها البطولة المحببة للهلال، في الطرف الآخر ريكاردو يعلم جيداً خصوصية الديربي وهو الذي سبق له أن خاض الديربي بألوان الفريقين مدرباً للهلال وللمريخ كذلك فهو كان يعرف قبل المباراة أن الهلال افضل من المريخ في الوقت الحالي لما يمتلكه من نجوم واستقرار فني وإداري لذلك دخل باستراتيجية عدم الخسارة والخروج بالمباراة لبر الأمان بالتعادل الذي يحميه أيضاً من ااي شبح للإقالة وكان له ما أراد.

* حكم المباراة اسوء مافي القمة لأنه فشل في إدارتها بامتياز منذ الدقائق الأولى بتساهله الكثير مع ألعاب العنف غير القانونية خاصة من لاعب المريخ مازن محمدين الذي عجز عن لعب الكرة فمارس العنف والسقوط والإكثار من الاحتجاج على قرارات الحكم، وهنالك لقطة صلاح عادل أيضاً كان تستحق العقاب من حكم المباراة لما فيها من تهور مثل هذه المخالفات يمارسها اللاعبين بصورة عادية في دورينا لغياب التحكيم القوي الذي يطبق القانون لكن في إفريقيا سينالون العقاب القاسي الذي يصل لمرحلة الطرد، الحكم كان يريد الخروج بالمباراة تعادلية بأي ثمن وهو يحتسب الوقت الضائع للمباراة بخمس دقائق فقط لم يلعب منها سوى 3 دقائق في مباراة وقتها الضائع قرابة ال 15 دقيقة.

* المباراة كانت أكثر حماسا في المدرجات بين الجماهير خاصة الشمالية والجنوبية بين ألتراس الفريقين حيث تباري المدرجين في إظهار سلوك مشين ورسائل ساقطة القول لا تمت للرياضة بصلة، خاصة ألتراس المريخ الذي رمي الملعب بالشماريخ كأنهم في معركة حربية لا كرة القدم وما دار من أحداث بعد المباراة وتخريب لمنشآت الهلال من قبل جماهير المريخ وإطلاق الشرطة للبمبان لحماية ممتلكات الجوهرة الزرقاء من عمليات التخريب الممنهج الذي كان مرسوماً من قبل المباراة ولا ادري كيف لجمهور المريخ أن يخرب الاستاد الذي سيستضيف مبارياتهم الأفريقية في تحدي واضح وصريح لقرارات مجلسهم الذي وجههم بضبط النفس قبل المباراة وعدم المساس بمنشآت ملعب الهلال لكنهم وضعوا مجلس الهلال علي المحك بهذه التصرفات الصبيانية والآن الكرة في ملعب مجلس إدارة الهلال لنرى ماذا هم فاعلون هل يرضخون لاساليب جماهير المريخ ام يستجيبون لنبض جماهير الهلال برفض إستقبال المريخ علي ملعب الجوهرة الزرقاء.

*هدف ذهبي*
* إذا لم يتدارك الفريقين نفسهما قبل بداية المجموعات سيكونان حصالة المجموعات مرة أخري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا.. النسخ ممنوع