أعمدة الرأي

زفة ألوان/يس علي يس/ الأحلام لا تهزم احدا..!!

• السبت القادم سيكون موعدنا مع واحد من أشرس مواجهاتنا على الإطلاق في مجموعات الأبطال أمام الأهلي المصري، والأهلي اسم معروف لدينا لا يحتاج إلى تعريف، ومعروف قوته وسطوته، ويكفي مشاركته في كأس العالم للأندية ومواجهة أندية العالم الكبيرة، لذلك ليس من المنطق التعامل مع المباراة بلا مبالاة أو بتقليل لقيمة الخصم الشرس استناداً على نتائج سابقة، وصدامات كان الهلال فيها بشكل أقوى وأروع…!!
• لا الأهلي هو أهلي “السنة الفاتت” ولا الهلال كذلك، لذلك فإننا نقول إن مباراة السبت القادم هي مباراة “براها” بحسابات مختلفة، وبدوافع مختلفة وبوجوه مختلفة، ربما نقدم فيها أفضل مما قدمناه في السنوات السابقة حتى على مستوى هلال 2007 الذي قهر الأهلي وتصدر مجموعته حينذاك، وربما لا، فكرة القدم لا يكفي فيها الأمنيات، بل تحتاج إلى عمل وتخطيط وجهد واحترام الخصوم حسب المقامات، عليه فإن التحضير لمباراة الأهلي يختلف عن التحضير للقطن الكاميروني أو صن داونز، فالكرة المصرية منظمة وعنيدة، وتتميز بالدهاء والقوة، فيبقى صدامها صعباً للغاية وحساباتها مختلفة..!!
• وفي ظل هذه الظروف، هنالك من يروج لأهوائه، ويحارب اللاعبين بالعبارات القاسية، ولعل بوغبا يحتفظ بمخزون استراتيجي يكفيه لمائة عام من هجوم الجمهور، الجمهور الذي ترك تصريح فلوران بأنه منح خصمه المساحات حتى تمكن من تسجيل الهدف، وطفق يهاجم بوغبا، لدرجة أن يتم رصد عدد الاستلام والتمرير وقطع الكرات الأرضية والهوائية وغيرها، ما يعني أن بوغبا يتم ترصده بالورقة والقلم وهو أمر سيء للغاية، ويمكن أن يفقدنا لاعباً مهما ً في الجولات القادمة..!!
• لا أحد يجرؤ على انتقاد أبيينغي واختياراته للتشكيلة، فطالما أن بوغبا “ده كعب”، فإنه لم يدخل الـ18 “رجالة”، ولم يشارك أساسياً “بالضراع”، ولكن اختاره فلوران “العاملين ما شايفنو ده” وصبر على أدائه لـ81 دقيقة كاملة قبل أن يستبدله، لذلك فإن بوغبا هو جزء من مشروع فلوران الذي تروجون له في “هترشاتكم الما بتنتهي دي”..!!
• أصبروا على المشروع كامل أو خلوهو كامل..!!
• حتى موعد مباراة الأهلي لا ندري من من اللاعبين سيعود للتشكيلة، ولكننا نأمل أن تكتمل اصفوف لتتوسع الخيارات أمام أبيينغي في مواجهة أهلي القرن العنيد، نريد أن نتجاوز مسألة التوليف التي صارت ديدن القمة منذ زمن طويل، لنستقر على تشكيلة واحدة يمكنها أن تقدم المفيد للفريق في مشوار الأبطال، ولعل فلوران الذي قال في المؤتمر الصحفي أن اللاعبين الآن عرفوا الفرق بين مباريات الدوري ودوري الأبطال، لعله “وقعت ليه” وأدرك أن قصة المداورة ما عادت تجدي فتيلاً، وأن عليه أن يجهز تشكيلة ثابتة تريحنا من الخسائر في بقية مباريات المجموعات، ونأمل أن لا يستقيل قبل أن يكمل مشروعه، فتصريحاته في جنوب أفريقيا لم تكن مريحة أبدا..!!
• المشوار ما زال طويلاً، وأمامنا 15 نقطة متبقية ينبغي أن نقاتل من أجلها كاملة حتى نضمن الترقي إلى المرحلة التالية، فالخوض في الأحلام وتضخيم الذات لن ينجب إلا مزيدا من الخيبات، علينا أن نحترم إمكانياتنا، ونحترم خصومنا لنحقق الانتصار، وخلاف ذلك فالنهاية التراجيدية معروفة للجميع ولا داعي لذكرها..!!
• ولا شنو..؟؟
• اللهم اغفر لي ولوالدي..رب ارحمهما كما ربياني صغيراً..!!
• أقم صلاتك تستقم حياتك..!!
• صلّ قبل أن يصلى عليك..!!
• ولا شيء سوى اللون الأزرق..!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا.. النسخ ممنوع