رياضة محلية

بيان صفحة الهلال الجماهيرية وتغيير أسمها الى Alhilal fans

🌀في الثامن عشر من مارس في العام 2010 أي قبل ما يقارب ثلاثة عشر عاماً خرج مولود ناصع البياض تُخَضِبُه الحناء اللامعة بلونٍ أزرق متناهي الرونق ، بديع الطلّة ، عالي الثقة و شديد الموثوقية.
🔹قبل عقد و ثلاثة اعوام انشأ بعض الاهلّة الخلّص صفحتكم #صفحة_الهلال بمجهودات ذاتية كان الهدف منها ايجاد موطئ قدم للصوت الهلالي ليشق الدجى و يستثير الدهاليز التي كانت مصمتة و محصورة على كيانات بعينها ، جاءت #صفحة_الهلال لتضع اسمها و اسم الكيان -الذي كانت بمثابة متحدثه النابض و ناطقه الفصيح و سلاحه الرادع و درعه الحامي- جاءت لتضعه في موقعه الطبيعي بين عمالقة القارة اصحاب الصوت المسموع و الصيت الشجي.
🔹عملت #صفحة_الهلال في جميع فتراتها بمبدأين راسخين و منهجية واحدة و توجه وحيد ، أما المبدأين فهما مصداقية الخبر و الاستقلالية التامة ، أما المنهجية فهي انتهاج الاسلوب الاحترافي البعيد عن الاساءة و الاسفاف ، و أما التوجه الوحيد فهو خدمة مصالح النادي كأولوية لا حياد فيها او عنها ، و نجحت الصفحة خلال رحلة الاعوام الثلاثة عشر تلك في ارساء مدرسة اعلامية متفردة في عالم الصحافة الرياضية داخل السودان فحصدت ثقة القراء و المتابعين و تعاون معها خلال تلك الفترة -و حتى الآن- نخبة من كبار الصحفيين و كُتاب الرأي و عمالقة الاعلام و أساطين الادارة و خبراء القانون سواءً داخل البيت الهلالي او الرياضي ، وتدرج على منصة الاشراف في الصفحة عدد من أعلام و أماجد الهلال فمنهم من تقلد مناصب ادارية و منهم من تقلد مناصب تنفيذية و منهم من صار اسماً و رمزاً يشار اليه بالبنان في دولة الهلال بل لا نذيع سراً عندما نقول أن عدداً من اعضاء مجالس الادارات المتعاقبة بما فيها مجلس الادارة الحالي قد كانوا جزءاً من فريق الاشراف على الصفحة بل كانوا شهوداً على ما ندونه و نخطه حالياً من معلومات تخص ماضي و حاضر الصفحة، و ما يزال خيط العلاقات التي يسودها الاحترام المتبادل بين جميع من كانوا يوماً ضمن طاقم الصفحة متصلاً.
🔹تمكنت صفحتكم #صفحة_الهلال خلال تلكم الفترة و حتى الآن من الحفاظ على كونها الصفحة الرياضية الاكبر في السودان و واحدة من كبريات الصفحات الرياضية في العالم العربي و الافريقي و كل ذلك ما كان له أن يتم لولا دعمكم و ثقتكم كمحبين للهلال و رواد للصفحة.
🔹#صفحة_الهلال و منذ تأسيسها ارتضت ان تكون معول بناء لا معول هدم فاستجابت لنداءات و مطالب و توجهات مجالس الادارة المختلفة التي تعاقبت على الهلال بما يخدم مصالح النادي و لكنها كذلك حافظت على استقلاليتها التي تضمن عدم التأثير على مصداقية اخبارها ونأت بنفسها من أي اجندات تؤدي الى خداع أو تغييب جمهور الصفحة الذين نعتبرهم بمثابة العائلة الكبيرة و هذا تحديداً ما أدى الى بعض الصراعات مع مجالس الادارات المتعاقبة و التي كانت جذوة التدافع معهم تَفتُر حيناً و تصطلي أحياناً أخرى، و لكن ظل الثابت في تلك العلاقة الحفاظ على صيرورة العمل المشترك و المطلوب لخدمة الهلال.
🔹خلال الفترة الماضية و منذ استلام مجلس الادارة الجديد بقيادة الرئيس هشام السوباط و أركان حربه الاكارم ، انتهج المجلس طريقاً نحو تحقيق الاحترافية في العمل الاعلامي بتكوين آلية اعلامية و مركز اعلامي و رغم بعض الاخطاء و الهنات هنا و هناك الا أننا نشيد و نمتدح هذا التوجه السليم و الصحيح و ندعو بكل تأكيد الى مزيد من التجويد الذي يجب ان يوازي عظمة الهلال و اتساع جماهيريته الكبيرة ، و لكن و من باب الشفافية التي عهدتموها دائماً عبر هذه الصفحة ، فإننا نود افادتكم بما تعرضت له #صفحة_الهلال من حرب شعواء من المركز الاعلامي بلغت ذروتها عندما تقدم المركز الاعلامي بشكوى “غادرة” سعت لاغلاق الصفحة بزعم وجود بعض المخالفات و عندما قمنا بالتواصل مع المسؤولين لبناء جسور الثقة و حل اي خلافات محتملة ، تلقينا وعود و تطمينات بأن ما حدث لا يعدو كونه سوء تفاهم بسيط و أنهم بصدد سحب الشكوى و تصحيح الاوضاع و هو الأمر الذي لم يحدث مطلقاً مما أثر على نمو و تطور الصفحة لمدة عام كامل تحفظنا فيه على سرد هذه التفاصيل حتى لا نُغرق الهلال في صدامات لا طائل منها في عهد اداري جديد نستبشر فيه و لا زلنا بالكثير من الانجازات و البشائر.
🔹ظلت الصفحة و طوال الفترة الماضية تقدم خدماتها لجمهورها الوفي عبر فقرات متعددة بعضها رافقت الصفحة بصورة يومية لاكثر من عشرة اعوام مثل إعداد و اصدار عناوين الصحف و النتائج و روزنامة المباريات كخدمة يومية منضبطة يعكف عليها دون كلل او ملل ربان الصفحة شهاب مصطفى كامل.
🌀عليه و بعد ما تقدم من تمهيد و توضيح ، و تفنيداً لما يروج له بأن صفحتنا تقف عائقاً أمام الجهود الرسمية للمركز الاعلامي لتوثيق منصاته الاعلامية ، فإننا و بعد اجتماع فريق الاشراف في الصفحة و بقرار داخلي خالص و بعد مداولات متواصلة على مدى الايام الفائتة قد قررنا كفريق اشراف على الصفحة ما يلي :
📌أولاً : توجيه صوت شكر لكافة المتابعين و القراء الاوفياء و المتعاونين الأكارم مع الصفحة خلال 13 عاماً السابقة.
📌ثانياً : تغيير اسم الصفحة من (الهلال-Alhilal) الى (Alhilal Fans).
📌ثالثاً : الاستمرار في نفس النهج و المنهجية في تتبع و تغطية أخبار النادي بكل شفافية و مصداقية و العمل على رعاية مصالح الهلال و توجهاته بكل تجرد و اخلاص.
📌رابعاً : تدشين الوجه الجديد للصفحة و الذي يبشر بتغييرات جديدة و يستهدف الوصول الى 2 مليون متابع خلال الفترة القادمة.
📌خامساً : التشديد على احترامنا و تقديرنا المُطلق لمتابعي الصفحة الاوفياء و الاستمرار في تقديم كافة الخدمات التي ظلت الصفحة تقدمها خلال الفترة السابقة اضافةً إلى التوسع في التغطية و النشر.
📌أخيراً : ننوه بصورة واضحة لا تقبل الشك او التفسير أننا كمشرفين ل #صفحة_الهلال لا نخطط لخوض اي معارك في غير معترك و لا يمكن ان نختار الانتصار لذواتنا على حساب استقرار نادينا الذي جندنا انفسنا لخدمته و الدفاع عنه لذا فإننا نؤكد تماماً على اهمية تكاتف و توحد الجمهور و الاعلام خلف مجلس الادارة الحالي و خلف مشروع الهلال الطموح سواءً بالاشادة ، التوجيه أو النقد البناء البعيد من الاجندة الشخصية و الحسابات الضيقة و نشدد على ضرورة العمل كيد واحدة من اجل استكمال بناء كيان الهلال هذا العملاق الشامخ الذي وجد ليبقى و ولد ليسمو مثله مثل صفحتكم #صفحة_الهلال.

#الهلال | #نادي_الشعب | #الزعيم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا.. النسخ ممنوع