أعمدة الرأي

زفة ألوان/ يس علي يس/ جيش ضد الضنك..!!

° كان هنالك ما يدعو للفخر والزهو والعزة، حين شاهدنا قيادة الفرقة الثانية مشاة بالقضارف وهي تحشد عدتها وعتادها ورجالها وتقف في خط المواجهة الاول لمكافحة انتشار حمى الضنك بالتزامن مع وقفة الجيش في الخرطوم في مواجهة التمرد الغاشم، في خطوة وجدت الاشادة والتقدير من مواطني القضارف عموما، إلا من أبى، وهي خطوة لها ما بعدها بكل تأكيد..!!
° لم ينس الجيش وقيادة الفرقة بالقضارف مسئوليته المجتمعية، وفي وجود قيادة تدرك أن مسئولية حماية المواطن وتوفير بيئة صالحة للعيش الكريم هي من أولى أولويات الجيش الذي كان أول الملبين لنداء والي الولاية، فكان توجيه القيادة العليا للجيش بدعم حملة مكافحة الضنك، ليتحرك الرجل الهميم سعادة المقدم يحي حسن ويوفر المعينات للحملة تنفيذا للتوجيهات وتلبية لنداء الوطن ووالي الولاية، وللأمانة فإن جهود وتحركات المقدم يحي في كافة المحافل الرياضية والاجتماعية والخدمية تتحدث عن نفسها، وله في كل محفل يد، وفي كل فعالية مشاركة، ولعلنا نعتبره هدية الجيش لولاية القضارف، وكل من يعرف المقدم يحي يدرك حقيقة ما نقول بوضوح..!!
° 14 عربة تاتشر مجهزة بالمبيدات وأدوات الرش ورجال الجيش شاركت في حملة كبيرة في أحياء القضارف المختلفة، ووجدت تجاوبا كبيرا وترحيبا من المواطنين، ولا ندري حقيقة عن السبب الذي يمنع مثل هذه الحملات من التداول الاعلامي، ولماذا لم يتطرق لها أحد رغم اهميتها وتحفيزها لبقية القطاعات لتحذو حذو الجيش حتى يتم القضاء على هاجس حمى الضنك تماما…!!
° في ظني أن الجيش لن يتوقف عن إسناد حملة مكافحة الضنك لأن فيه رجال مهمومون بقضايا المواطن، ويتفاعلون مع قضاياه بشكل يومي لأنهم جزء من هذا النسيج الكبير، ولأن رجاله رضعوا ثدي هذه الارض الطيبة والمعطاءة، لذلك لن يغمض لهم جفن حتى يتم القضاء على هذا الكابوس..!
° حق علينا أن نرفع القبعات لقيادة الفرقة الثانية مشاة بالقضارف وهي تعمل بصمت، وتجرد، ونكران ذات من أجل الناس في الولاية، ورغم ظروف الحرب، والتركيز الكامل فيما يدور في الخرطوم، وتحية أكثر خصوصية للمقدم يحي حسن وهو يربط الليل بالنهار عملا دائما ومستمرا…!!
° الحارس مالنا ودمنا.. جيشنا جيش الهناء..!!
° اللهم اغفر لي ولوالدي.. رب ارحمهما كما ربياني صغيرا..!!
° أقم صلاتك تستقم حياتك..!!
° صل قبل أن يصلى عليك..!!
° ولا شيء سوى اللون الأزرق..!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا.. النسخ ممنوع