تقارير وحوارات

الهلال والمريخ مابين إمتحان الوطنية وتطبيق شعار الفيفا

ريجيستا : صباح المصباح

قدمت شركة “BBEVENTS” الإماراتية الدعوة للقمة السودانية “الهلال والمريخ” للمشاركة في الدورة الرباعية الدولية بالإمارات ، ورغم الفائدة الفنية المرجوة من هذه المشاركة الا أن الأراء الرافضة لها كبيرة ، وذلك من عدة منطلقات أهمها أن الإمارات أصبحت تدعم بشكل مباشر قوات الدعم السريعة المتمردة أبان الحرب الأخيرة في السودان.

ضجة كبيرة ورفض واسع للمشاركة

فور إعلان الموقع الرسمي للهلال والمريخ لخبر الدعوة ، تداول السودانيون الخبر بشكل كبير علي منصات التواصل الإجتماعي ، وشكلت قضية رأي عام رافضة تماما للمشاركة ، ومؤكدة أن الرياضة يجب أن تلعب أدوارا وطنية وينبغي أن لا تنفصل عن قضايا الوطن والمواطن ، لاسيما في ظل الظروف الحالية التي دفع المواطن الثمن فيها بشكل كبير ، وفقد خلال هذه الحرب ممتلكاته وأرواحه ، وفقا لكل هذه الأشياء كان الرفض الواسع للمشاركة في أي بطولة تنظمها الإمارات .

سوداكال يقرر ومجلس أبوجيبين يرفض التعليق

أصدر مجلس المريخ “جناح سوداكال” بيانا بالأمس قرر فيه عدم قبول دعوة المشاركة في الدورة الرباعية.
وفي الجانب الأخر لم يصدر مجلس المريخ الحالي أي قرار ، وكانت ريجيستا قد تواصلت مع عضو بمجلس المريخ ، ولكنه أكد في تصريحات خاصة للموقع بأنهم لم يقرروا حتي الأن المشاركة من عدمها ، مشيرا الي أن القرار سيكون بالتشاور مع كل أعضاء المجلس ، والأمر سيخضع للتصويت وفق الديمقراطية التي ينتهجها المجلس مؤخرا علي حد تعبيره.

مجلس السوباط علي المحك

جماهير الهلال بادرت برفضها القاطع لهذه المشاركة وفق إستفتاء جماهيري لعدد من الصفحات الهلالية علي مواقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك” ، وتري بأن دعوة الإمارات للأزرق تعتبر محاولة فاشلة لتلطيف الأجواء مع الشعب السوداني ، خاصة في ظل المشاحنات التي خلفتها الحرب مؤخرا.
وطالبوا المجلس بالرفض وعدم قبول الدعوة ، ويري مراقبون أن مجلس السوباط سيكون في إمتحان حقيقي مع الوضع في الإعتبار أن الهلال يعتبر نادي الحركة الوطنية ، وظل يلعب أدوارا كبيرة في القضايا الإجتماعية علي مر الأزمان .

شعار الفيفا

الإتحاد الدولي لكرة القدم ظل يشدد علي أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية ، ولا يتهاون في تجميد نشاط أي إتحاد يثبت أن هناك تدخلا حكوميا به ، كما انه يعاقب كل لاعب يرفع لافتة سياسية في المباريات ، وظل يؤكد أن الرياضة تنفصل تماما عن السياسة ، ويجب أن تكون حمامة سلام ومحبة بين الشعوب ، لا أن تساهم في القطيعة بينها.
ورغم أن الدورة التي ستشارك فيها القمة السودانية ودية ، ولكن سيكونان أمام محك حقيقي ، فهل ترضخ إدارتي الهلال والمريخ للضغوط الجماهيرية أم ستطبق شعار الفيفا الذي يطالب بنشر السلام والمحبة بين الدول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا.. النسخ ممنوع