أعمدة الرأي

زفة ألوان / يس على يس / الحب في زمن الكوليرا..!!

• سأظل أشفق على إدارتي الهلال والمريخ ممثلة في السوباط وأركان حربه، والنمير وأعضاء مجلسه، وهما يقبلان التكليف في هذه الظروف الاستثنائية، والعمل على أن يستمر العملاقان في التحضير لمنافسات صعبة، لا يقبل فيها الجمهور أي تراجع، أو خسارات، بالرغم من أن الجميع يعيش ظروفاً مأساوية، منذ عام كامل، فإدارات القمة مطالبة بأن تحافظ على الفريقين وكأنهما في عالم آخر بعيداً عن الحرب وتداعياتها، وبعيداً عن التشرد الذي يعيشه الجميع، وبعيداً عن كل الضغوطات الاقتصادية والاجتماعية، فالجميع يطالبهم بالمحافظة على كل شيء رغم وجود اللا شيء حاضراً في كل المحافل..!!
• إننا نرفع القبعات عالية للهلال، الذي عملت إدارته على استمرار مشاركته في البطولة الأفريقية في الموسم الجاري الآن، ووصل فيه الأزرق إلى مرحلة أعتبرها مرضبة على المستوى الشخصي، دون الأخذ في الاعتبار تفريطنا في نقاط مباراة النجم الساحلي أو بترو أتليتكو الأنغولي أو الترجي التونسي، فإن كان هذه الأندية في أسوأ حالاتها هذا الموسم، فإن أنديتنا تعيش أسوأ ظروفها على الإطلاق، وليس من المنطق أن نحكي لأحد هذه الظروف، فالجميع يعايشها، ويعاني الأمرين للعيش بالحد الأدنى من الكفاف، لذلك من الظلم أن نحكم على الهلال في هذه الظروف الاستثنائية أو أن نحمل إدارته ولاعبيه فوق طاقتهم..!!
• يحمد للنمير رئيس نادي المريخ أنه نجح أخيراً في لم شتات لاعبي الفرقة الحمراء في معسكر في مصر، المريخ الذي غادر البطولة الأفريقية مبكراً جداً ثم تبعثر لاعبوه في فجاج الأرض وولايات السودان المختلفة، لم يستطع طوال هذا العام من الحرب من إقامة معسكر داخلي للاعبيه، لأن الأمور الإدارية فيه لم تكن على ما يرام، واحتاج النمير حيناً من الدهر ليعيد ترتيب الأوراق، ويفكر فيما سيحدث في الموسم الجديد، الرئيس الشاب تنتظره الكثير من التحديات على رأسها إعادة المريخ إلى الواجهة، وهو في ذلك يتلقى سيلاً من الانتقادات التي ظلت لصيقة بالمريخ، الذين “لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب” ، ثم إذا ما فتح باب الترشح جاء الجميع بالتزكية، وانزوى أصحاب النظريات في ركن قصي، فلا هم يعملون ولا يتركون أحداً ليعمل.. وهكذا يضيع المريخ كل موسم..!!
• وفي هذه الظروف تجتهد إدارة الاتحاد لتوفير تجارب ودية للمنتخب في ديار الاتحادات الصديقة، ليكون المنتخب حاضراً في أيام الفيفا بثلاث مواجهات جيدة، بغض النظر عن النتائج التي تحققت فيها، فوجود منتخبنا في ظل هذه الظروف في حد ذاته يعتبر إنجازاً استثنائياً، نشكر عليه إدارة الاتحاد، واجتهادها لنكون في هذا المحفل، وحتى لا ينسى الناس منتخب السودان..!!
• سنؤجل الحديث عن قرار الهلال فيما يخص اللاعب عماد الصيني، ونحجم عن التفاصيل الدقيقة، والأكذوبة التي روجت لها إدارة الهلال من قبل عن سبب غياب الصيني عن المعسكر والتدريبات، وسنجيئ لكل ذلك في وقته وأوانه، فلست حليفاً لفرية “عشان استقرار النادي”، وخدعة “ده ما وقتو”، فكل شيء في وقته أجمل حتى وإن كان قاسياً، ونصمت الآن لحسابات خاصة فقط..!!
• علينا أن نستعد لموسم يقبل كل الاحتمالات، وأن لا نملأ بالونات العشم ونطلقها في الهواء على هوانا، قبل أن تفجرها شمس الحقيقة، ونجلس نتباكى على أرصفة الندم السنوي، لأن الظروف غير مساعدة على سيل الأمنيات، في وقت تجف فيه أرض الاستقرار لكلا الناديين..!!
• خليكم واقعيين وبلاش أحلام..!!
• اللهم اغفر لي ولوالدي.. رب ارحمهما كما ربياني صغيرا..َ!!
• أقم صلاتك تستقم حياتك..!!
• صلّ قبل أن يصلى عليك..!!
• ولا شيء سوى اللون الأزرق..!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا.. النسخ ممنوع