تقارير وحوارات

المعز محجوب عميد حراس السودان

حارس الهلال الأسبق .. الصخرة التي تتكسر عندها الهجمات
المعز محجوب.. أكثر الحراس مشاركة مع المنتخب.. ثاني أكثر اللاعبين تتويجاً.. وثالث أقدم لاعب في الممتاز
كتب : يس علي يس
لم يكن المعز محجوب عبد الله الهادي، المولود في 10 أغسطس 1978، حارساً عادياً أو عابراً في تأريخ الهلال، كان نجماً مؤثراً بكل مقاييس النجومية، شق طريقه منذ نعومة أظافره في الملاعب الخضراء، وبدأت بوادر ظهور نجمه من فريق الأحرار الأم درماني، الذي رعى موهبته واكتشف إمكانياته وقدمه إلى عالم الساحرة المستديرة، ويدخل عبر بوابة الموردة العريق، قبل أن يختطفه الهلال في غزوات التسجيلات المعتادة، ويظفر بحارس بقيمة وإمكانيات وموهبة المعز محجوب ليكون حارساً لعرين الفرقة الزرقاء ، وقضى المعز محجوب ما يقارب نصف عمره في الملاعب إذ بدأ مع فريق الاحرار المنتمي لدوري الدرجة الأولى في عام 1995 واستمر معه لمدة ثلاثة موسم حيث انتقل إلى الموردة في العام 1998، ليستمر معه حتى العام 2002 حين انتقل إلى الهلال، وبعده انتقل إلى المريخ في العام 2015 ، ثم الرابطة كوستي في 2017، لينتقل بعدها لفريق حي الوادي نيالا في موسم 2019.
مثير للجدل
شخصية اللاعب المعز محجوب القلقة القوية كانت دائماً ما تخلق الكثير من الغبار حول اللاعب، ولعل هذا ما يفسر الكثير من الأحداث التي صاحبت إعادة قيده والتجديد للهلال عند كل نهاية عقد له، ولعل الجمهور الأزرق يذكر حرب الأعصاب التي كانت تصاحب إعادة قيد المعز ديدا، والأخبار التي كانت تتناقل عن تحول المعز إلى الفرقة الحمراء بعرض مغر من جمال الوالي رئيس نادي المريخ آنذاك، ولكن كان المعز محجوب يرد على حب الجماهير بالوفاء ويرفض كل العروض ويعيد تسجيله للأزرق، لا سيما حين مزق المعز محجوب “شيكاً” من الأرباب صلاح إدريس على قارعة الطريق أمام مبنى الاتحاد بشارع البلدية، وأعاد توقيعه دون قيد أو شرط مبيناً أن حبه وانتمائه للهلال لا يقدر بثمن، ولعلها واحدة من المواقف التأريخية التي يحفظها جمهور الهلال للاعب ديدا.
دموع من أجل الهلال
ذرف المعز محجوب الدموع مراراً وتكراراً حباً في الهلال، فرحاً وحزناً خلال مشواره الطويل مع الفرقة الزرقاء في كل المحافل، ولكن تبقى أبرزها تلك الدموع التي انهالت عقب فوز الهلال على مازيمبي الكنغولي في لوبومباشي بهدفين دون مقابل وكان على بعد هدف واحد من التأهل إلى الدور التالي من البطولة الكبيرة، وذلك بعد خماسية الخرطوم الصادمة، وحينها بكى المعز كما لم يبك من قبل، حباً في الشعار الأزرق، الذي اجتهد مع زملائه لأن يكون في المقدمة دائما..!!

أكثر حارس مثل المنتخب
يعتبر الحارس المعز محجوب نجم حراسة الهلال الأسبق هو أكتر حارس مثل صقور الجديان في التاريخ 78 مباراة دولية
حيث كانت أول مباراة دولية له أمام منتخب تشاد بتاريخ 26 يوليو 2002، واخر مباراة أمام يوغندا 25 أكتوبر 2015، بالإضافة إلى 3 مباريات في غير ايام الفيفا.

ألقاب ديدا
خلال مشواره الطويل في الملاعب حقق المعز محجوب عدداً من الألقاب من بينها الدوري ممتاز 9 مرات، و4 مرات كأس السودان، إلى جانب كأس بني ياس مع الهلال، ويعتبر ديدا ثالث أكتر لاعب سوداني شارك في الدوري الممتاز بعد مهند وقلق 21 موسم متتالٍ، وثاني اكتر لاعب تتويج بالدوري الممتاز 10 مرات بعد هيثم مصطفى 12 مرة.
المعز القائد
يقول الكابتن نصر الدين الشغيل قائد الهلال الأسبق إن وجود المعز محجوب بين خشبات الهلال في الملعب كان كافياً لبث الطمأنينة، وقال الشغيل: المعز صاحب شخصية قوية داخل الملعب، دائم التوجيه لزملائه، جميع اللاعبين يعرفون قيمة وجود المعز محجوب في أي مباراة سواء في الدوري الممتاز، أو في أبطال أفريقيا أو مع المنتخب الوطني، فوجوده وحده يكفي لبث الطمأنينة في نفوس الجمهور واللاعبين معاً، وواصل الشغيل حديثه عن الدولي المعز محجوب حيث قال: في معسكرات الفريق كانت غرفته كقائد مفتوحة على مدار الوقت للجميع، يستمع إليهم، ويعمل على حل كل المشاكل للاعبين بروح القائد، وقال: ” كلنا بنمشي عنده بعد الوجبات نتونس ونشرب شاي وجبنة وهو الكان بعملها بنفسه بالمناسبة”، وختم الكابتن نصر الدين الشغيل قائد الهلال الأسبق ونجم وسطه الدولي حديثه بالقول: صراحة نسخة نادرة صعب تتكرر، نتمنى له دوام الصحة والعافية”.
لماذا أنهى الهلال تعاقده مع المعز؟؟
بحسب تصريح لصحيفة “الراكوبة” في نوفمبر 2014، كشف أحمد عبد القادر نائب رئيس نادي الهلال حينذاك، بأن اللجنة الفنية المكلفة بأمر الإبدال والإحلال في الهلال كانت قد أوصت بعدم التجديد لثلاثي المنتهي فترة قيدهم مع الهلال عمر بخيت ومهند الطاهر والمعز محجوب خاصة بعد أدائهم في الفترة الأخيرة، وأضاف احمد عبد القادر:” إلا أننا في مجلس الهلال تحديداً شخصي الضعيف وعماد الطيب وعصام كرار وفوزي المرضي وهشام ومحمد عبد اللطيف رأينا أن نتيح لهم فرصة إنهاء مشوارهم الكروي مع نادي الهلال تكريماً لما قدموه وقررنا التجديد لهم خلافاً لقرار اللجنة الفنية”، وتابع” بالفعل بدأنا اتصالاتنا مع الثلاثي وأبلغناهم برغبة المجلس في التجديد لهم وأبدوا هم أيضاً موافقتهم على التجديد وفي اليوم الثاني مباشرة اتصلت شخصياً والحديث لنائب رئيس الهلال بالمعز محجوب وظللنا في انتظاره لمناقشة بنود العقد لأكثر من سبع ساعات دون أن يحضر حسب وعده وبعد ذلك تفاجأنا بانقطاع الوسيلة الوحيدة التي كانت بيننا بإغلاقه (الجوال) .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا.. النسخ ممنوع