أعمدة الرأي

زفة ألوان / يس علي يس / الاستقالات.. خدمة ونس..!!

• قبل ان نذرف الدمع على استقالة الأخ الحبيب عوض طارة، وقبل أن ننصب المشانق له على ساحات الهلال، ونهدي المتجادلون مادة دسمة “للواكتها” في الفراغ العريض على وسائل التواصل الاجتماعي، ينبغي أن نقف بهدوء لنقرأ المشهد الهلالي، وعلى مر مجالس إدارات الهلال في مختلف الحقب، فالهلال هو جزء من النسيج الاجتماعي والإداري في هذا البلد، وهو نظام فوضوي، مبني على خطأ ولا يمكن في يوم من الأيام أن يصير “صاح”، لذلك نحن ندور في فلك واحد، وبأخطاء مكررة ومتشابهة ، ولا نتعظ أبداً، لذلك فإنكم ترون ما ترونه “من سنة حفروا البحر”…!!
• في الهلال هنالك من يستقيل بسبب أنه “ما عزموهو فطور رمضان”، وتطفح الميديا بالغثاء، ويجدون في مجلس الهلال “تختة” للتصويب المباشر، ومهاجمته حتى تظن أن “الموضوع كبير” وأننا على مشارف الهلاك، وأن الكرة الأرضية توقفت عن الدوران، ثم حين تغيب سكرة الانفعال وتعود الفكرة، تكتشف أنك تدافع عن “زول” استقال بسبب عزومة فطور رمضان، وأن الهلال “ما عندو أي علاقة بالموضوع”، وأن الرجل ذاك لم يقف “ألف أحمر” على بند في النظام الأساسي، أو أنه احتج على “خرمجة” المدرب”، إنه استقال فقط “عشان بطنو”، ثم تخجل من نفسك ومن كمية الحروف التي سكبتها على موضوع يوازي موقفك ويشابهه..!!
• ثم عوض طارة يستقيل، ويقدم مادة دسمة جديدة، ومع احترامنا لاختيارات الأخ عوض طارة، ولكن الجميع يدرك أن مجلس الإدارة في الهلال مختزل في السوباط والعليقي، وأن “ناس الكورة كلهم” مختزلون في فلوران أبيينغي المدرب السواح من أجل البحث عن عناصر محترفة للأزرق، لا للحصول على اللقب الأفريقي، ولكن لتخزينهم لستة أشهر قبل إعارتهم أو شطبهم “من المدرب الجابهم ذاتو” وبالمقابل، فإن الهلال يحقق الممتاز كل موسم، ويصل نفس الأدوار التي وصلها من قبل “بي أبيينغي وبلاهو”، لندرك حينها أننا “راجين الحلو”، ونتحدث عن عالم موازٍ في إدارات الأندية..!!
• مشكلتنا أننا طيبون، لا نتعلم من تجاربنا، ولدينا العديد من الببغاوات الأسفيرية التي تلوك كلاماً واحداً لا يتجدد ولا يتغير، فقط تتغير الأسماء في كل دورة، أما المنفصمون الذين عاشوا صباهم وشيخوختهم في الخليج، فهم دائماً ما يبدأون حديثهم الممجوج بعبارة “نحن عندنا هنا في …..” ثم يواصل مقارناته البائسة بين هنا وهناك، ولا ينقصه إلا أن يلبس العقال ثم يصيح “إيش فيكم يا سوادنة”، ولعلكم تعرفونهم جيداً، ولا داعي لذكر الأسماء..!!
• لن نقلل من قدر الأخ عوض طارة، فقد ذهب كثيرون، ودخل كثيرون كدخول الظل في القش، لأن الصوت الأعلى في إدارات الأندية يكون للمال، فصاحب المال في الأندية عندنا يمكن أن يحدثك عن أصول الإدارة وعن تكتيكات اللعب وعن معايير اختيار لاعب الوسط المهاجم، ويتحدث عن ضعف إمكانيات ميسي الدفاعية، ويمكن أن يعرج بك إلى الحديث عن علم الفلك والانفجار الكوني العظيم وحرب أوكرانيا، وآثار الحرب على الهلال الخصيب، ولو كنت “مفلس ساي” فما عليك إلا أن تصفق لمن يحمل شهادة “إكمال متوسطة” و “عندو قروش”، لذلك وفروا زخم الحروف المنسكبة على الاستقالات وقولوا بالواضح “الشغلة دي كدة ما بتجي” وخلاص، أما الحديث عن المؤسسية وبقية الكلام المنمق في الاستقالات فهو يظل احتراماً للترويسة “والورقة السمحة” المكتوب عليها الكلام..!!
• في الهلال هنالك من لا يعرف شيئاً سوى اللغة الفرنسية ومع ذلك فهو أمين عام كل المجالس التي يستقيل أمينها العام المنتخب، ولم نسمع يوما أنه استقال بالرغم من أنه “قاعد ساي”، وأكبر إنجازاته هو محاربة المنسق الإعلامي للنادي..!!
• تقولوا لي استقالات..؟؟
• سيبونا بالله..!!
• اللهم اغفر لي ولوالدي.. رب ارحمهما كما ربياني صغيراً..!!
• أقم صلاتك تستقم حياتك..!!
• صلّ قبل أن يصلى عليك..!!
• ولا شيء سوى اللون الأزرق..!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا.. النسخ ممنوع