أعمدة الرأي

سوبر هاتريك / طارق محمد عبد الله / حتى لا تضيع الفرصة الذهبية…!

& في كل صباح جديد تضيق علينا الظروف الاقتصادية الصعبة الخناق وفي أقصى ساعات الياس ينفتح باب الرجاء ويطل منه القمر المنير هلال الملايين ويهتف الكبير والأمير انا الهلال لاكذب انا جوهرة الطرب جالد الأفارقة ومروض العرب والشاهد أن خطوات القوة الهلالية الضاربة وفريق البطولات الحقيقي( الماطلس أو سقف منخفض) تمضي نحو الاكتمال تدريجيا بثلاثة خطط الاولي قريبة المدى والثانية متوسطة والثالثة بعيدة المدى وكل المطلوب إثباته وتحقيقه التزرع بالصبرالجميل على فلوران والمحترفين حتى لاتضيع الفرصة الذهبية لاستعادة أمجاد الكرة السودانية ليس على الهلالاب فحسب بل الوطن بأكمله.
& والشاهد أن الأزرق قام ولم يقعد تاني الا بعدضم مجموعة من الدرر والمواهب المتفردة من شتى أنحاء الماما افريكا وفي ظل تواجد مورينهو القارة السمراء فلوران معهم فإن كل مايحتاجونه هو التناغم والانسجام وبعدها بإذن الكريم الشاف أفريقيا عن بكرة أبيها وامها نامت من عصرا بدري خلال الأعوام الجاية بأمر السيد الهلال ماكضب كلو كلو…ومايحدث بالهلال حاليا عولمة كروية لايمكن لأصحاب الأفق الضيق استيعابها هسه في زول جاب سيرة الإعلام السالب الذي يالب في الاتحاد العام حتى يحجم مشاركة المحترفين في بطولة الممتاز من أجل الأضرار بمشروع تطوير كرة القدم السودانية بأسرها وليس الهلال لوحده هنا…؟؟؟
& نقولها بالواضح فلوران مدرب قدير يسعى نحو اعتلاء عرش أندية القارة السمراء عبر بوابة الهلال الفريق الكبير والعظيم والخطير والذي عانده الحظ كثيرا ووقف رجل أفريقيا المريض التحكيم وعوامل أخرى ليس من بينها نقص المقدرة والكفاءة الفنية حالت مجتمعة بينه والتتويج بالأميرة السمراء في أكثر من مناسبة ومع التطور ودخول تقنية الفار وتقليل نسبة الاخطاء البشرية والكوارث التحكيمية واستنادا على البناء الموجود باسس حديثة بالهلال نراهن بأن الأزرق وخلال الثلاثة أعوام القادمة سيصبح قوة كروية ضاااااربة وضخمة ستحدث انقلابا كبيرا بالقارة السمراء.
& وقطع شك فإن الخماسية الهلالية في شباك العملاق الغاني الاشانتي كتوكو قد أدخلت كل أنواع الهرشة في قلوب جميع أندية أفريقيا ومن هسه فإن مدرب ولاعبي سان جورج سيفكرون (مية مرة) قبل القيام بأي هجمة على مرمى فريق الهلال في اللقاء الأفريقي المرتقب القادم مايعني أن أمام كتيبة فلوران فرصة الإمساك بزمام المبادرة وقتل المباراة من إثيوبيا الماهنا وذلك بتحقيق فوز يحسم أمر التأهل تماما.
أهداف سريعة.. أهداف سريعة
& حتى يصبح سيد البلد سيدا للقارة السمراء وذلك يبقى كذلك.
& هنالك بابين يؤديان للمجد التليد باب العمل وباب الصبر.
& والمفاتيح هي الهدوء والتركيز والمحصلة هي تحقيق المراد وإسعاد البلاد بالأميرة السمراء.
& وبإذن الكريم فإن جيل اللاعبين الحالي تحت قيادة مورينهو القارة السمراء فلوران.
& وفي ظل تواجد مجلس ادارة به أمثال السوباط والعليقي ودكتور حسن… الخ
& فإن المؤشرات تؤكد اننا فى بداية طريق كتابة تاريخ جديد بالماما افريكا.
& وحقيقة فإن جندلة الضرغام الأزرق للاشانتي بخماسية نظيفه خبر خلعه.
& نزل بردا وسخانة يعني التهاب عديل على كل المتربصين والحاقدين داخليا وخارجيا شفتوا كيف…؟؟؟
& نتطلع لهلال قيافة فايت العرب والافارقة مسافة.
& ازرق وابيض لون الفل هلال القمة حبيب الكل.
& ويظل الهلال الرقم الصحيح بالكرة السودانية وغيره مجرد كسور وبواقي.
& واخيرا أحمد الله كثيرا أنني حي ازرق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا.. النسخ ممنوع